Saturday, December 22, 2007

كــتب: شئ من هذا القبيــل

قال لنا أحد مدرسينا أيام الجامعة أن الرواية يجب أن تقرأ كاملة مرة واحدة، وإنك إذا بدأت قراءة رواية ثم تركتها لظروف على أن تكملها فيما بعد فإنك بذلك تفقد الرواية نصف جمالياتها

شئ من هذا القبيــل

شئ من هذا القبيل - كتاب صادر عن دار الشروق في 2007 وهو آخر ما نشرللمبدع إبراهيم أصلان ذو
الأسلوب الرائق، يضم الكتاب مجموعة من المقالات التي نشرت للكاتب في جريدتي الأهرام والكرامة خلال العامين الماضيين. هذه المقالات تحتار في تصنيفها بين التجارب الشخصية، السيرة الذاتية، القصص القصيرة، النصوص الإبداعية، أو المذكرات

فالكتاب رغم أنه ليس برواية والقصص الواردة به منفصلة - نسبياً - عن بعضها البعض، إلا أنني أرى أن
قرائته في جرعة واحدة تضيف له حلاوة لا متناهية. المقالات الواردة تتبع ترتيب زمني يبدأ فيه أصلان بالحديث عن طفولته وبعض ذكريات المدرسة مع ظهور إمبابة مكان مسكنه القديم كخط واضح في جميع القصص. ثم يتطور الكاتب بالحديث عن إكتشافه طريقه إلى الكتابة وإتجاهه إلى القصة القصيرة مع إهتمامه بسرد ذكرياته مع الكثير من الكتاب العملاقة كنجيب محفوظ، يحي حقي، وتوفيق الحكيم
يحدثنا أصلان أيضاً عن الكثير من الكتب والأفلام الذي قديعنيك قرائتها أو مشاهدتها - لجهلي لا أعرف الكثير من هذه الأعمال - ولكني خرجت بعد قراءة الكتاب بقائمة طويلة لأعمال فنية أتشوق لتجربتها
.
أصلان يـشحننا في كتابه بكلام كثير عن القراءة والكتابة ودروس كثيرة عن رؤيتنا للإبداع وطرق تعبيرنا عن ذواتنا وعن العالم من حولنا
لم تختفي إمبابة أبداً عن حديث أصلان ولكنه في القصص الأخيرة من الكتاب يحدثنا بطريقة غير مباشرة عن وجع إقتلاعه من إمبابة و انتقاله إلى مسكنه الجديد بالمقطم
الكتاب ملهم لكل قارئ، كاتب، أو صاحب موهبه يبحث عن طريقه ويؤمن أن لديه شئ يقدمه حتى وإن
كان لا يعرفه

7 comments:

ملح الارض said...

تقديم الاصدارات الجديدة للقراء والاحتفاء بها...يجب ان يكون على قمة اجندة الكتاب عامة والنقاد خاصة غير انهم يتقاعسون كثيرا عن هذة المهمة. ولذلك تستحق ديدوز التهنئة مرتين...وقبلة على الخدين.

حسام said...

فعلا قراءة الرواية تكون على مرة واحدة والا ذهبت متعتها أو ذهبت كلها بلا رجعة وقد جربت هذه اللعنة مع أعمال قيمة لا أعرف كيف سأقرؤها من المنتصف مرة أخرى.
المهم أن هناك مزية هنا في كون هذا العمل ليس برواية وأن القصص منفصلة نسبيا، فحين يكون الكاتب متألقا مثل أصلان، أجد متعة في تقسيم الكتاب على أيام حتى أستمتع به لأطول مدة ممكنه...حدث معى لدى أعمال من المخزنجي ومحمد عفيفي
أعجبني العمق والتأمل، وأعجبني كيف يصف امبابة، وضحكت حتى البكاء من الذي استحم بـ (مية الكرنب) ...
واصلي التدوين وحياتك يا ديدو

Dina El Hawary (dido's) said...

>> ملح الأرض
شكراً ليك، طبعاً أنا لا ناقدة ولا كاتبة ولا حاجة.. أن بس بشارك معاكم تجربة كتاب عجبني
أهلاً بيك في المدونة

>> حسام باشا الشهير بـ HOSS
انت كمان مدون كسلان.. ابتدي الأول وأنا وراك :)
لأ بجد، ما أنت عارف مشكلة تعثر الإلهام المعتادة
المهم أن أحياناً برضه بعطل نفسي قصداً في قراءة بعض الأعمال من أجل متعة مستمرة
ضحكتني أنا كمان قصة الكرنب و كمان ضحكني قوي قصة عن الرسام الكبير بهجوري

Nermeena said...

Ya Dido,
It was your recommendation, and I loved it. My favourite part was the rest of Malek el 7azin or whatever happened to sheikh 7osni.

Dina El Hawary (dido's) said...

Ya nerro .. am glad that you liked it begad :) it is a sweet reading

mydmermaid said...

Though I usually do not read non-fiction awy but since you recommend it, then I think I'll go for it :) I have not read to Aslan before actually :( (shame on me!) but need to start it. Just need to finish shewaya of the many unread books I have in my library.

Thanks for the nice book criticism ya Didozzz :) Argooky keep writing... write ay 7aga we heya hatitla3 gamila :D

Entsorgung Wien said...

فين الموضوعات الجديدة .. ؟؟